حُكْم الأدب

أشباح ديستوفسكي

رومان ستروك، جامعة كالجاري

ترجمة: أجمل

في باكورة عام 1913 كتب كافكا في رسالة لخطيبته: “الرجال الأربعة ، جريلبارتسر، دوستويفسكي ، كلايست , وفلوبير، أعتبرهم  أقاربي الحقيقيين ما يربطني بهم هو قرابة دم .” هذا التصريح لا يعبر فقط عن تقاربه مع هؤلاء الرجال ككتاب فقط، لكن تماهياً مع موقفهم الوجودي من العالم، وفي واحدة  من الاحتمالات، ربما كان يدور في خلد كافكا صَرع دوستويفسكي في موازاةٍ مع حياته  الخاصة ومعاناته مع السُل، و ربما أكثر من ذلك، العلاقة المعقدة والغامضة مع أبويهما، والتي تتجلى في كتابات كل منهما، لتبلغ ذروتها لدى ديستويفسكي في “الإخوة كارامازوف “، ولدي كافكا في ” المحاكمة ” و”رسالة إلى الأب “، أما بالنسبة لمرض كل منهما؛ فكلاهما كان ينظر له باعتباره انعتاق وعقاب، وكلاهما كان واعياً  بتعقد  وغموض إعمالات العقل والجسد، وأن كلاً منهما -أي العقل والجسد- مبارك وملعون في الوقت نفسه…

ترجمة من جزئين:


سلسلة: الحب على عتبات المسارح

هل كانت ستبقي قصة حب روميو وجوليت أو جان وروز في حال نجاة الأبطال بحبهما المزمع! أم أن الحب هو  التوتر الذي يخلو من تبرير وهذه الصراعات المحيطة بقصص الحب ماهي إلا شاشات لإسقاط إضطرابات وتوترات الحب لرصدها من خلال تلك الصراعات، أي أنها تحيا داخل كل من روميو وجولييت ولكنها تحتاج لكي تتمظهر موضوع صراع خارج عنها فلا يمكن للحب إلا أن يتجلى عبر الصراعات…

الحب على خشبات المسارح


%d مدونون معجبون بهذه: