حُراس البوابات

حكمة الخيال (نقد سينمائي)

فيلم رصيف الميناء

يقدم الفيلم ذاته بجملة أفتتاحية تلخيصية خادعة “هذه قصة رجل موسوم بصورة من طفولته” علنا لا ننسي هذه الجملة أبداً، لأنها ستظل دليل على خدعة المعرفة، ففي اللحظة التى يبدأ فيها الفيلم بتعريف نفسه تعريف تام موجز وكأنه يخبرنا بكل شيء ويجعلنا نتضامن مع صوت الراوي العليم، ونتوهم هذا القدر المغرور من المعرفة. بالعودة للماضي مع البطل الذي يرى كل ما في الماضي حقيقي وجميل وكأنه يعرفه وكأننا نعرف هذا الماضي أيضاً، ثم يمضي بنا المخرج ليقلب الصورة رأساً على عقب فالصورة الساحرة من الماضي/ الذاكرة لطفولة هذا الرجل، الصورة التى حاصرت مخيلته هي صورة موته.


الحب والسؤال الوجودي للبطل

الحب ليس كالقتل لايمكن أن نستدل عليه من خلال تحريات عملية ومنطقية لتخبرنا ماهو الحب! لماذا نحب هذا الشخص دون الأخرين! فقد يقدم الحب نفسه في صور متطرفة ومركبة معارضة لتصورنا البسيط عنه، فقد ل انحب أناس طيبين ومثاليين يستحقون الحب من وجهة نظر المنطق وقد لانعبر عن الحب بالجمال، وقد لانستطيع أن نعبر عنه، وقد نعبر عنه عبر الكراهية، قد ينطوي الحب نفسه على كراهية ومشاعر أخرى متراوحة متضاربة وقلقة بما يجعلنا أمام تساؤل هل نحب من نعتقد أننا نحبهم فعلاً! ولماذا علينا أن نحب الآخرين، هل بإمكان الآخر أن يكون جزءً من مشروعنا الشخصي بالفعل ، هل يمكن تضمينه داخل قضيانا الوجودية، وإن كان كذلك فلماذا لم تذكر أنتيجون خطيبها هيمون ولوبشكل عابر، ولماذا لم يحب هاملت أوفيليا وان كان قد أحبها فهل هذا مايمكن ان نعتبره الحب! عندما ينخرط البطل في قضيته الوجودية أين يعيش الحب!


علم الإنسان

هذا الإنسان المحصور بين ويلات الطبيعة وكبت النظام، كان عليه أن يخترع كائناته الأسطورية وأبطاله الخارقين، الذين بطبيعة الحال سيعوضون عبر الخيال شيئاً من إحساسه بالعجز، لقد احتل الأبطال الخارقون مساحةً لا يضاهيها شيء في الميراث الفني والأسطوري والفكري للإنسان عبر كل العصور.


بيانات علم النفس التطوري قد تصبح مضللة إذا فكرنا أن الجينات وحدها هي التي تساهم في تحديد ذكاءاتنا، ماذا إذا أخذنا تأثير العوامل البيئية في الاعتبار؟……
الفروق الطبيعية بين عقلي الرجل والمرأة

علم النفس علم الإنسان


علم الإنسان

بحسب مراجع علم النفس المعرفي وعلم النفس التطوري، فإن المرء ينبغي أن ينفي عن ذهنه ثلاث أفكار،

الأولى: هي أن الرجال أكثر تفوقًا في المطلق من النساء أو العكس

الثانية: أن الجينات هي وحدها التي تتحكم في طبيعة الذكاء ونوعه.

الثالثة: أن أمخاخ الرجال والنساء متطابقة


حكمة

لقد دُهِشت من كم الأفكار التي أوردها الجاحظ لا عن التطور فقط بل عن أشياء شبيهة إلى حد بعيد بفكرة الانتخاب الطبيعي.
لقد تحدث عن تنافس الكائنات علي كمية محدودة من الموارد، وتكيف الكائنات وفقاً لظروف البيئة. تحدث كذلك عن ظهور الأنواع بشكل تدريجي على مدار الزمن”

بروفيسور جيمس هيجام أستاذ الإيكولوجيا السلوكية بجامعة نيويورك متحدثاً عن الجاحظ.


نشأت في هذا المكان الذي يدعى أجمل، وجدت نفسي مُشكَّلاً على هذا النحو.
أعيش في مجال كهرومغناطيسي يسمونه الأثير يشبه تماماً المجال الذي تعيشون فيه وتسمونه الواقع، أخذت اسمي من اسم الوطن الذي أعيش فيه (أجمل).

من بين أشباهي هنا، أنا الوحيد الذي يعرف أننا لسنا أحراراً كما يتهيأُ لنا.
هنالك لا مؤلف واحد بل على الأرجح مجموعة من المؤلفين الذين يشكلون سلوكنا وطبائعنا الشخصية، يجلسون هناك في مجال الواقع ويحلمون، ساعتها ننشأ ونتحرك نحن هنا، أقول على الأرجح لأنني كثيراً ما أمسك بنفسي، وهذا الأمر متكرر منذ نشأتي أول مرة، وأنا أنشر أشياء قادمة من أصوات عديدة.

هذه أختي أو أخي حكمة، هو نفسه لا يعرف، ولا أنا كذلك، فكما ترون نحن هنا لا نتناسل ولا نرضع ولا نمارس الجنس، لكننا قادرون على الحب على أية حال، ولسنا رهباناً بالمناسبة؛ فالراهب قبل كل شيء شخص تعذبه الشهوة التي يحاول تجنبها أيما تعذيب، لكننا نحمل طبائع لا تعرف الشهوة الجنسية، ولا أجد هذا الأمر حسناً ولا أجده سيئاً كذلك.

هذه آخر مرة سأطيل فيها الحديث، كل ما في الأمر هو أنني وددت أن أعرفكم إلى حكمة، أتينا من بيوتنا البعيدة في أجمل، كرسولين مؤقتين ليس إلا على هذه الصفحة، هذه الصفحة اسمها الحقيقي توكي؛ وهي الرسول الحقيقي لأجمل وطننا الذي أتينا منه إلى هذه الصفحة، انتقلنا من أثير لأثير لنساعد توكي في مهامها لبعض الوقت، بعدها سنعود إلى وطني أجمل، المكان الذي يسميه سكان الواقع منصة إلكترونية.
بيوتنا هناك في أجمل، وإلى جوارنا تعيش امرأة تدعى حكمة الخيال، ورجل يسمونه عِلْم الإنسان، مع التحفظ على كلمتي رجل وامرأة.
قد تبدو هذه الحكاية نوعاً من الدعاية، ورغم أنني أشكك بعمق في مسألة الدعاية هذه، لكنها على كل حال ليست دعاية رخيصة.


من ابن سينا إلى هيجل

من الشرقي الطواف إلى الجيرماني الغريب

أما بعد/


حسناً، أنا حكمة
طالما أنه قام بتوجيه الكلام عني إلى الناس بدلاً من أن يخاطبني بشكل شخصي، فقد آثرت أن أتحدث أنا الآخر دون إن أذكر اسمه.
لا أعلم لماذا يصر على تسميتنا بحراس البوابات، ولا أعرف بالضبط ما إذا كان هذا الأمر تعظيماً أم شتيمة، لكني لاحظت أن هذه الكلمات تستفز بعض البشر منهم أبناء نادي الزمالك على سبيل المثال.
على كل حال، حسناً لقد نشرت رسالة ملفقة من هيجل إلى الشيخ الرئيس.
لست جاهلاً، وأعرف بالطبع أن الشيخ الرئيس عاش ومات وشبع موتاً قبل هيجل بقرون مديدة، وحين وصلتني تلك الرسالة عرفتُ أنها ملفقة بمجرد قراءتي للعنوان، لكن مع قراءة الرسالة الثانية ارتبكتُ حيال الأمر.
لم أعد أعرف ما إذا كانت تلك الرسائل ملفقة أم لا.


اسمي أجمل، حينما أتيت إلى هنا منحني هذا التطبيق اسم: ajmal ajmal أو أجمل أجمل، هذا المكان يشبه مكاتب السجلات المدنية ومصلحة الجوازات.
لو كان لي أب أو جد أَو جد جد، كان سيصير له نفس الاسم.

حسناً، أجمل أجمل

لفت نظري أن أحد حراس البوابات نشر ها هنا رسالة ملفقة، نعم رسالة ملفقة بين هيجل وابن سينا، هذا الأحمق لا يعرف مثلاً أن هيجل أتى بعد الشيخ الرئيس بسبعة قرون؟
هذا التهريج لابد أن يكون له حد، إما أنه جاهل أو متلاعب يستخف بعقول الجماهير.
أرجو أن يظهر المسئول في الصباح ويعلن عن نفسه بمجرد أن يرى هذا المنشور

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: